جديد المقالات
جديد الأخبار

الأخبار
اخبار بريدة
الفراسة فن قراءة الآخرين
الفراسة فن قراءة الآخرين

1440-07-20 08:15 AM

عندما نطرح كلمة فراسة على منهم حولنا يتبادر إلى أذهانهم أنها معرفة آثار الأقدام على الأرض ، ومعرفة الأنساب ، والاهتداء بالنجوم ...وغيرها وهذا بلاشك هو علم الفراسة القديم الذي برع به العرب .

أما اليوم فقد صارت الفراسة علماً له أصول علمية ومنهجية ، يسير وفق قواعد وأساسيات بحيث يمكن لعلماء هذا الفن ومجيديه أن يتوقعوا تصرفات الأشخاص حيال المواقف المختلفة ، ويمكنهم أن يتعرفوا على سمات الشخصية من خط اليد أو رسوماتهم التي قد يراها البعض لا رابط بينها ولا صلة.
والذي أثار إعجابي تجاه هذا الفن هو إمكانية التعرف على سمات الأشخاص من خلال ملامحهم وشكل الوجه أو العين وغير ذلك من ملامح الوجه العامة وكل ذلك يعود إلى أساس تقعيدي لايحيد عنه .
ربما يرى البعض أن فن الفراسة لا فائدة من وراءه ، بينما أجد أننا مطالبون بقدر من هذه الفراسة في حياتنا ليعيننا بعد الله في التصرف حيال المواقف التي تواجهنا .
والفراسة كما عرّفها البعض بأنها النظر والتأكد والتثبت أو هي ما نستدل به من الأحوال الظاهرة -هيئة الإنسان وأشكال ملامحه -على الأخلاق الباطنة .
وأعاد العلماء هذا العلم في أصله الأول إلى جذور عربية ، وكتب في فن الفراسة من العرب كُثر ، كما أن الأدب العربي يروي لنا مئات القصص والحوادث عن الفراسة التي تبين قدرة الإنسان العربي على استبيان خفايا النفس استنادا إلى ظاهرها.

كيف نتأمل ملامح وجوهنا ومن حولنا سعياً لفهم طباعنا ؟
تساؤل كان شرارة هذه المقالة ...
وكيف نتأمل وجوهنا لنميز سماتنا من عيوبنا؟

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 95


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.